إعــــلانـــــات

  • جديد!   لقد أصدرنا التقويم الإسلامي الخاص بكل بلد من بلدان العالم، لسنة 1438، الرجاء أنقـر على التقويم الإسلامي1438 لتحميل جداول التقويم الخاص ببلدك
  • جديد!   إنه من دواعي سعادتنا أن نقدم لكم جداول التقويم الزمني للتاريخ الهجري المخصص لكل بلد من البلدان الإسلامية , وذلك وفق التقويم الميلادي لعام 2017، الرجاء أنقـر على التقويم الإسلامي 2017 لتحميل جداول التقويم الخاص ببلدك.

فـريــق الـعـمـل

تقويم مكة المكرمة هو ثمرةُ عمل دؤوب و حصادُ سلسلة من أبحاث و تأملات طيلة عشرين عاما، من إنجاز الأستاذ عبد الحميد بن چيكو.

الأستاذ عبد الحميد بن چيكو -

كان والده الشيخ محمد الصالح بن جيكو تلميذا للشّيخ عبد الحميد بن باديس وخريج المعهد الوطني للّغات الشرقية الحية بباريس , وهكذا نشأ عبد الحميد بن جيكو في وقار الله وحب الإسلام.

وبذل الشيخ محمد الصالح بن جيكو أقصي جهده ولم يقتصد في تبليغ ابنه العلم وخاصة قرّة عينه ألا وهي : القرآن الكريم .

فمنذ الطفولة الأولى علمه وحفظّه القرآن الكريم ومكّنه عندما بلغ سن الرابعة عشر- سنة 1954م - أن يؤّم صلاة التراويح بمسجد الكّتانية بقسنطينة ثم بالمسجد الكبير بقسنطينة كذلك في السنوات التالية

وهيأه أيضا للمسابقة للإلتحاق بالمدارس الثانوية الفرنسية الإسلامية حيث حصّل هناك على تكوين مزدوج من حيث الظرف واللغة.

أمّا من حيث الظرف فقد كان يشمل التكوين الكلاسيكي الذي يجهز به كل طالب في المدارس الفرنسية بالجزائر أو بفرنسا و يشمل كذلك التكوين الشرعي الخاص بإطارات القضاء الإسلامي من مدرسين و قضاة و مفاتي...وأما من حيث الجانب اللغوي فقد كان يشمل أيضا ازدواج اللغتين العربية والفرنسية.

ومنذ ربع قرن عزم الأستاذ عبد الحميد على إنشاء تقويم هجري حقيق يعني تقويما راسخا تماما في الشريعة ومحصنّا بالعلم والحجّة العلمية التي لا مرّد لها. اضغط من فضلك هنا لقراءة مقدمة الشيخ أحمد محمد الطيب.

وفي محاولة أولى قدّمها في كتاب "زمن الإسلام "- سنة 1990 م - اعتبر الفارق الزمني بين غروب الشمس وغروب الهلال بمكة المكرمة . و حظّي هذا الكتاب بانتصار باهرٍ حيث أقبل عليه في جميع العالم وأيده ودعمه بشدّة الشيخ أحمد محمد الطيب مفتي الديار المصرية سابقا وشيخ الأزهر حاليا حفظه الله وسدّد خطانا وخطاه على سواء السبيل.

ومنذ 1990 م تطورت كثيرا المعارف العلمية وأفضت أعمال الرياضي الإنجليزي المشهور ب.د .يالوب في سنة 1998م إلى إنتاج منحنيات رؤية الهلال الأول في العالم بأسره, ثم أشرف فلكيون مسلمون على تطوير هذه المنحنيات و زادوها حسنا و دقة حيث أصبح اليوم تنبأ رؤية الهلال علما دقيقا في كل ناحية من نواحي العالم.

وبفضل الله وقوته و من خلال التدبر و التأمل حصلنا على هذه النتيجة الباهرة : يرصد الهلال في نهاية كل شهر بمكة - إن تمت رؤية الهلال انتهى الأمر - وإن لم يُر فمن الممكن شرعيا أن نتحول إلى الغرب ثم إلى الغرب ثم إلى الغرب إلى أن يرفع أذان الفجر بمكة المكرمة. إذا كانت رؤية الهلال ممكنة في مكان ما جهة الغرب، على الأرض اليابسة، قبل الفجر في مكة فإننا نعتبر هذه الرؤية متعلقة بمكة المكرمة نفسها. نسمي هذا المفهوم الرؤية الموسعة. مفهوم الرؤية الموسعة مفهوم بليغ فعّال في إنتاج تقويم تقديري يحدد بداية الشهور الهجرية وأيام المواسم عقودا وحتى قرونا مسبقا. يمكنكم الاطلاع على المقدمة في موقعنا لمعرفة المزيد بخصوص هذا المفهوم.

و وفاءا لرسالة الرسول العظيم ,تعمقنا في التدّبر و التفكر إلى أن وصلنا إلى هذه الغاية المحمودة إذ تمثل انسجاما رائعا بين العلم و الشرع. جعلها الله صدقة مقبولة وهدية طيبة لكل مؤمن متشوق إلى الحق و الصدق.

وكلمة الفصل نُرجِعُهِا إلى الفروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه الذي كان يقول: " إنّ الله أعزنا بالإسلام وكلما ابتغينا العزة في غيره أذلنا الل الله".

الأستاذ معز رزيولى -

عالم الفيزياء الفلكية. حاصِل على درجة الدكتوراه من معهد الفيزياء الفلكية بباريس، عام 1969.

أشرف على أطروحته عالم الفيزياء الفلكية الأستاذ الفرنسي الشهير ايفري شاتزمان الذي نال الميدالية الذهبية من المركز الوطني للبحث العلمي وهي أعلى جائزة علمية في فرنسا.

عمل الأستاذ رازيولى كباحث في المركز الوطني للبحث العلمي من عام 1963 إلى عام 1970.

ومنذ عام 1970، تـولّـى منصب رئيس قسم الفيزياء بجامعة قسنطينة في الفترة التي كان فيها الأستاذ بن چيكو عميد كلية العلوم.

أسس مختبر فيزياء الجوامد كما نظم مدرسة صيفية للطلاب بالجنوب الجزائري الكبير بُـغية رصد الكسوف الكلي للشمس في ولاية تمنراست خلال شهر يونيو- حزيران 1973.

و قد حققت المدرسة الصيفية نجاحا باهرا بفضل التعاون الكامل من جانب المركز الوطني للبحث العلمي و بفضل زيارة الأستاذ شاتزمان إلى الجزائر بضعة أسابيع قبل حدوث كسوف الشمس.

أمـيت بـاتيل -

طالب دراسات عليا- درجة الدكتوراه في مجال تكنولوجيا المعلومات.

يملك خبرة 8 سنوات في مجال تطبيق البرمجيات و تطويرها بما في ذلك من استعانة بالمصادر الخارجية، مما جعله محل اهتمام عملاء أوروبيـين وأمريكـيـين.

- وهو يعمل حاليا كمدير مشروع في أكبر الشركات المتخصصة في تقنية المعلومات بالهند.
- أميت مهندس تنفيذي لمشروع " تقويم مكة المكرمة" و هو المسؤول عن إدارة جميع الجوانب الفنية للمشروع.

الشيـخ حـسين أبـوالريـش -

أستاذ الدراسات العـربـيـة والإسلامـيـة، حفظ القرآن الكريم وتعلم المبادئ الأولى في علـمي العقـيدة والفقه في طفـولـته. وقد الـتـحـق بعـد حصوله على شهادة البكالوريا بجـامعـة قـسـنطينة للدراسة بقـسم العـلـوم الدقـيـقـة - رياضيات وفـيـزياء- ، وبعـدها الـتـحق بجامعة الأمير عبد القادر للعـلـوم الإسلامـية، حيـث تخـرج فـيها من قسم الدعوة والإعلام، بمعهد الدعوة وأصول الدين.

وقد اشتـغـل بـعـد تخـرجـه في المجال الدعـوي، بالإضافة إلى اشتـغاله بالتعلـيم الجـامـعي والثانـوي. كما شارك في العـديـد من النــدوات والمحاضرات.
من مـؤلفـاتـه:

  1. كتاب الخـصائص النفـسـية والسلـوكية للمنافقـين في القرآن الكريم.
  2. كتاب المقاصد الموضوعية للقصص القرآني، وهو الأطروحة التي أعـدها لنيل درجة الماجستير.
  3. برنامـج علم الميراث، وهو برنامج إلكتروني لاستخراج مسائل التركات حسب المذاهـب الفقـهـية.
  4. برنامـج علم الزكاة، وهو برنامج إلكتروني لحساب مقادير الزكاة حسب أنـواع الأموال، متعدد اللغات.
  5. له مجموعة من القصائد الشـعـريـة، تم إلقـاء بـعـضها خلال بعض النـدوات الثقافية.